The better the question. The better the answer. The better the world works. У вас есть вопрос? У нас есть ответ. Решая сложные задачи бизнеса, мы улучшаем мир. У вас є запитання? У нас є відповідь. Вирішуючи складні завдання бізнесу, ми змінюємо світ на краще. Meilleure la question, meilleure la réponse. Pour un monde meilleur. 問題越好。答案越好。商業世界越美好。 问题越好。答案越好。商业世界越美好。

Does the speed of change blur or sharpen your focus?

هل تؤدي سرعة التغيير الحالية إلى تشويش تركيزكم أم زيادته؟

EY Growth Barometer 2018
Saudi Arabia

مؤشر إرنست ويونغ للنمو 2018
المملكة العربية السعودية

Home | English | Arabic

Home | English | العربية

How Saudi Arabian middle-market growth ambitions are soaring on the back of sweeping reforms at home and expansion abroad

Company leaders of middle-market companies in Saudi Arabia are riding a wave of ambition and confidence, EY Growth Barometer 2018 reveals. As HRH the Crown Prince Mohammed bin Salman moves to connect the Kingdom with the global economic grid, Saudi entrepreneurs are looking to overseas markets, building external alliances and investing in diverse talent and new technologies to meet high-growth targets. While media headlines are all about women driving and cinemas being re-opened, it is the Crown Prince’s business reforms that may prove the larger driver of change and growth. With growth comes the need for working capital, and in line with fast-growth companies everywhere, finding sufficient cash flow is a significant challenge.

EY Growth Barometer survey methodology

EY commissioned Euromoney Institutional Investor Thought Leadership to undertake an online survey of 2,766 C-suite (60% CEOs, founders or managing directors) in companies from 21 countries and with annual revenues of US$1m-US$3b. The survey was conducted from 15 January-1 March 2018. EY further invited the network of EY Entrepreneur Of The Year alumni from across the globe to take the survey. The survey was available in English and six other languages. Further in-depth interviews were carried out during March-April 2018 to provide additional specific insights.

Contact

EY - Abdulrahman Moulay Albizioui

Abdulrahman Moulay Albizioui
Saudi Arabia, Transaction Advisory Services Leader
Ernst & Young & Co. (Certified Public Accountants) General Partnership

كيف تطغى تطلعات النمو في الأسواق المتوسطة السعودية على سياق الإصلاحات الداخلية الشاملة والتوسع الخارجي؟

تواصل

EY - عبدالرحمن مولايعبدالرحمن مولاي البزيوي

عبدالرحمن مولاي البزيوي
رئيس خدمات استشارات الصفقات في المملكة العربية السعودية
إرنست ويونغ

يُظهر مقياس النمو في شركة إرنست ويونغ لعام 2018 أن قادة الشركات المتوسطة في المملكة العربية السعودية يقودون موجة من الطموح والثقة. ومع سعي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لربط المملكة بالشبكة الاقتصادية العالمية، يتطلع رجال الأعمال السعوديون إلى الأسواق الخارجية وبناء تحالفات خارجية والاستثمار في المواهب المتنوعة والتقنيات الجديدة لتلبية أهداف النمو العالية. ومع تركيز عناوين وسائل الإعلام على السماح للنساء بالقيادة وإعادة فتح دور السينما، فقد يتبين أن إصلاحات قطاع الأعمال التي يقوم بها ولي العهد هي المحرك الأكبر للتغيير والنمو. ومع النمو الذي يفرض الحاجة إلى رأس المال في العمل، وتماشيًا مع الشركات سريعة النمو الموجودة في كل مكان، فإن العثور على التدفق النقدي الكافي يشكل تحديًا كبيرًا.

منهجية استطلاع مقياس النمو الخاصة بإرنست ويونغ

امت شركة إرنست ويونغ بإجراء استطلاع على الإنترنت لصالح شركة Euromoney Institutional Investor Thought Leadership، على أن يشمل كبار المسؤولين التنفيذيين البالغ عددهم 2766 مسؤولاً (بحيث يكون 60% منهم مدراء تنفيذيين أو مؤسِّسين أو مدراء عامّين) من شركات تحقق إيرادات سنوية تتراوح بين مليون دولار و 3 مليار دولار في 21 دولة. وقد أُجري هذا الاستطلاع في الفترة بين 15 يناير وحتى 1 مارس 2018. كما دعت شركة إرنست ويونغ شبكتها العالمية من خريجي برنامج Entrepreneur Of The Year (أفضل رائد أعمال للعام الحالي) لإجراء هذا الاستطلاع. ويتوفر الاستطلاع باللغة الإنجليزية وست لغاتٍ أخرى. كما أُجريت مقابلات إضافية على نطاق واسع خلال الفترة من مارس وحتى أبريل 2018 لتحديد رؤى إضافية.

Growth strategies

الفصل الأول: استراتيجيات النمو

Business confidence is rocketing in Saudi Arabia. As HRH the Crown Prince Mohammed bin Salman looks to expand the private sector to help diversify the economy from oil,1 around one-third (33%) of middle-market businesses anticipate growing by more than 10% this year, according to the EY Growth Barometer. This far outstrips the International Monetary Fund’s 2018 GDP growth forecast of 1.7%,2 which has itself been revised upwards twice, as Saudi Arabia leaves last year’s recession behind.

Revenue growth projections

This chart shows growth expectations for 2017 and 2018, ranging from negative growth to growth above 50%, including year-on-year percentage point changes.

EY - Revenue growth projections

As the Crown Prince’s reform program, Vision 2030, gains ground, Saudi business leaders are looking outwards for growth. Overseas expansion is the leading strategic growth priority for almost three out of 10 (29%) respondents, compared with 23% in the rest of the world; it is also a major lure when evaluating new business opportunities, ranking second and cited by 24%, after increased profit margin (32%).

Expanding overseas

Jeddah-based Munch Bakery is one Saudi business that is firmly intent on international growth. Ibrahim Al Shemimry, co-founder and Chairman, says: “The vision my partner and I had when we launched our business was always to build a global brand. Our franchise model reflects that ambition. Initially we focused on expanding in the Saudi market but now we are looking to take the brand international, to reach and penetrate multiple markets.”

More than one-fifth (22%) of companies say their priority is to move into adjacent sectors and activities, a sign of increasing industry convergence, with a further 18% aiming to grow at home. In their funding plans, one in five (20%) are also looking to divest part of their business, more than their middle-market peers elsewhere (14%). That such divestment may lead to collaboration is suggested by the fact that strong alliances with external partners is the highest-cited route to agility (32%, compared with 21% elsewhere). As Saudi Arabia looks to upgrade its stock exchange and open it to foreign investors, almost three-quarters (73%) of executives are considering an IPO, compared with 44% in the rest of the world – another sign of burgeoning business confidence.

تتزايد الثقة التجارية في المملكة العربية السعودية تزايدًا هائلاً. ويتطلع صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى توسيع القطاع الخاص للمساعدة في تنويع الاقتصاد من النفط، ومن المتوقع أن تشهد ثلث (33%) شركات الأسواق المتوسطة نموًا يزيد عن 10% هذا العام، وفقاً لمقياس النمو لدى إرنست ويونغ. ويفوق ذلك كثيرًا توقعات صندوق النقد الدولي لنمو إجمالي الناتج المحلي لعام 2018 بنسبة 1.7%، والتي تم تعديله ورفعه مرتين، مع انتهاء معاناة المملكة العربية السعودية من الركود العام الماضي.

EY - Revenue Growth Projections

توقعات نمو الإيرادات

يُوضح هذا المخطط توقعات النمو لعاميّ 2017 و2018، والتي تتراوح ما بين انكماش ونمو يزيد عن 50%، بما في ذلك التغيير بالنسب المئوية من عام لعام.

يتطلع قادة الأعمال السعوديون إلى النمو، لا سيّما مع انتشار برنامج الإصلاح الذي بدأه ولي العهد، رؤية 2030. ويقع التوسع الخارجي على رأس أولويات النمو الاستراتيجي لما يقرب من ثلاثة من أصل 10 مشاركين (29%)، مقارنة بنسبة 23% في باقي أنحاء العالم؛ وهو ما يمثل أيضًا نقطة جذب كبيرة عند تقييم فرص العمل الجديدة، لتحتل المرتبة الثانية ويذكرها 24%، بعد زيادة هامش الربح (32%).

التوسع الخارجي

تعتبر شركة Munch Bakery، التي يقع مقرها في جدة، واحدة من الشركات السعودية التي تعتزم بقوة التوسع على نطاق دولي. وقال إبراهيم الشميمري، الشريك المؤسس ورئيس مجلس الإدارة: " لطالما تمثلت رؤيتنا أنا وشريكي عندما بدأنا هذا العمل في بناء علامة تجارية عالمية. وها هو نموذج امتيازنا يعكس هذا الطموح. وقد ركزنا في البداية على التوسع في السوق السعودية ولكننا الآن نتطلع إلى الوصول بعلامتنا التجارية إلى العالمية والوصول إلى العديد من الأسواق والانتشار بها".

تقول أكثر من خُمس (22%) الشركات إن أولويتها تتمثل في الانتقال إلى القطاعات والأنشطة المتقاربة، وهو ما يدل على زيادة التقارب في الصناعة، بينما تهدف 18% أخرى إلى النمو في الداخل. وفيما يتعلق بالخطط التمويلية، تتطلع شركة واحدة بين كل خمس شركات (20%) إلى تصفية جزء من أعمالها، أكثر من نظرائها في السوق المتوسطة في أماكن أخرى، والتي تبلغ نسبتهم (14%). وقد تتضح مثل هذه التصفية التي قد تؤدي إلى التعاون من الحقيقة المتمثلة في أن التحالفات القوية مع الشركاء الخارجيين هي أسرع طريق للنمو (32% مقارنة بـ 21% في أماكن أخرى). ومع تطلع المملكة العربية السعودية إلى الارتقاء ببورصة الأوراق المالية وفتحها أمام المستثمرين الأجانب، يفكر ما يقرب من ثلاثة أرباع المدراء التنفيذيين (73%) في الاكتتاب العام الأوليّ، مقارنة بـ 44% في باقي أنحاء العالم، وهو مؤشر آخر على نمو الثقة في قطاع الأعمال.

Challenges to growth

الفصل الثاني: التحديات التي تواجه النمو

Reflecting their international growth ambitions, Saudi respondents see the greatest external risk as slow/flat global growth, mentioned by 35%. And in line with the significant interest in the home market, slow/flat local growth is ranked second.

Externals risks to growth

This chart illustrates company leaders’ ranking of the key macro risks to growth.

EY - Externals risks to growth

The greatest operational challenge, cited by more than one-third (36%), is insufficient cash flow, up 17 percentage points from 2017 and just above the rest of the world (34%). This may reflect the pressure to stay abreast of change, as evolving sales cycles, industry convergence, unpredictable online buying patterns, the move to e-commerce, and the need to invest quickly to satisfy developing consumer preferences all increase demand for ready money. “Cash flow is one of the highest risks for companies going into the growth journey,” says Abdulrahman Moulay Albizioui, Saudi Arabia, Transaction Advisory Services Leader, EY. “For middle-market businesses, the gap between long-term financing and short-term needs is a constant challenge.” In line with this cash squeeze, improved supply chain and operations efficiency is the leading growth accelerator cited by more than one-quarter (27%) of the Saudi C-suite, up 15 percentage points.

أفاد 35% من السعوديين المشاركين في الاستطلاع بأن الخطر الخارجي الكبير على تطلعاتهم المستقبلية في النمو العالمي بالنسبة إليهم هو النمو العالمي البطيء أو السطحي.وتماشيًا مع الاهتمام الكبير بالسوق الداخلية، يحتل النمو المحلي البطيء أو السطحي المرتبة الثانية.

EY - Externals risks to growth

المخاطر الخارجية التي تهدد النمو

يُوضح هذا المخطط تصنيف قادة الشركات للمخاطر الكلية الرئيسية التي تهدد النمو.

يتمثل التحدي العملي الكبير، حسبما ذكر أكثر من الثلث (36%) في عدم كفاية التدفق النقدي، بزيادة 17 درجة مئوية عن عام 2017 ليكون أعلى قليلاً عن باقي دول العالم (34%). وقد يعكس ذلك الضغط المفروض لمواكبة التغيير، حيث تمثل دورات المبيعات المتطورة وتقارب الصناعات وأنماط الشراء عبر الإنترنت التي لا يمكن التنبؤ بها والانتقال إلى التجارة الإلكترونية والحاجة إلى الاستثمار بسرعة من أجل تلبية تفضيلات المستهلكين المتزايدة، عواملاً تزيد من الطلب على الأموال الجاهزة. قال عبد الرحمن مولاي البزيوي، رئيس استشارات المعاملات التجارية في إرنست ويونغ، السعودية: "يعد التدفق النقدي أحد أكبر المخاطر بالنسبة للشركات المستمرة في رحلة نموها"، و"بالنسبة لشركات الأسواق المتوسطة، تمثل الفجوة بين التمويل طويل المدى والاحتياجات قصيرة المدى تحديًا مستمرًا". وتماشيًا مع هذا الضغط النقدي، فإن تحسين سلسلة الإمداد وكفاءة العمليات هي مُسرع النمو الرئيسي الذي استشهد به أكثر من ربع (27%) كبار المسؤولين التنفيذيين السعوديين، بزيادة 15 درجة مئوية.

"Cash flow is one of the highest risks for companies going into the growth journey."

Abdulrahman Moulay Albizioui

Saudi Arabia, Transaction Advisory Services Leader, EY

"السيولة النقدية هي أهم التحديات التي تواجه الشركات أثناء مضيّها نحو تحقيق النمو."

عبد الرحمن مولاي البزيوي

رئيس الخدمات الاستشارية للصفقات لدى EY في المملكة العربية السعودية

Building stronger teams

الفصل الثالث: بناء فرق أقوى

Saudi Arabian businesses want to grow their head count along with their revenue. More than half (58%) – up 39 percentage points – are looking to recruit more full-time staff, far above elsewhere (39%). And just 15% plan to keep existing staff levels, compared with 34% in the rest of the world. There is a strong sense of the optimum skill set: talent with the right skills is the second most highly cited growth accelerator and the ideal organization is one that will attract younger, digitally native talent.

Recruitment and talent needs

This chart illustrates companies’ priorities when they are hiring new talent.

EY - Recruitment and talent needs

Diversity tops talent agenda

The greatest talent need, however, is more diversity, cited by 62% – up a staggering 52 percentage points – and far above the already high figure of 41% in the rest of the world. This emphasis is likely to be another consequence of the Crown Prince’s reforms. New rules allowing women to work alongside men and other liberalization measures, such as the lifting of the ban on female drivers, reflect moves to increase female participation in the economy. Currently, one-third of working-age women are unemployed – nearly five times higher than the rate for men.3 “This is clearly reflected in this huge demand from Saudi respondents for more employee diversity.” says EY’s Albizioui.

Unsurprisingly, with the changing role of women – and the fact that around 70% of the Saudi population is under 30 – demographic shifts is considered the most disruptive megatrend by the largest number of respondents (42%), above the rest of the world (34%).

ترغب الشركات السعودية في زيادة حجمها إلى جانب زيادة إيراداتها. ويتطلع أكثر من نصف الشركات (58%) - بزيادة 39 درجة مئوية - إلى تعيين المزيد من الموظفين للعمل بنظام الدوام الكامل، وهو ما يزيد كثيرًا عن أي مكان آخر (39%). وتخطط 15% فقط من الشركات للحفاظ على مستويات الموظفين الحالية مقارنة بـ 34% في باقي أنحاء العالم. وهناك شعور قوي بمجموعة المهارات المثلى: فالموهبة إلى جانب المهارات المناسبة تشكل ثاني أكبر مُسرّع يشار إليه للنمو، وستكون المنظمة المثالية هي التي ستجذب المواهب الشابة التي نشأت على استخدام التكنولوجيا.

EY - Recruitment and talent needs

احتياجات التوظيف والمواهب

يُوضح هذا المخطط أولويات الشركات عند قيامها بتعيين موهبة جديدة.

التنوع يتصدر جدول أعمال المواهب

تتمثل الحاجة الكبرى للموهوبين في المزيد من التنوع، حسبما ذكر 62% - أي ما يصل بشكل مذهل إلى 52 درجة مئوية - وهي نسبة أعلى بكثير من النسبة المرتفعة بالفعل البالغة 41% في باقي أنحاء العالم. ومن المحتمل أن يكون هذا التأكيد نتيجة أخرى لإصلاحات ولي العهد. وتعكس القواعد الجديدة التي تسمح للنساء بالعمل إلى جانب الرجال وغيرها من إجراءات التحرر، مثل: رفع الحظر المفروض على النساء في قيادة السيارات، التحركات الرامية لزيادة مشاركة المرأة في الاقتصاد. وحاليًا، تعاني ثلث النساء اللاتي بلغن سن العمل من البطالة - وهي نسبة تبلغ خمسة أضعاف مثيلتها من الرجال تقريبًا. "وينعكس ذلك بوضوح على هذا الطلب الهائل من المشاركين السعوديين لتوفير المزيد من التنوع في الموظفين". حسبما ذكر السيد البزيوي من شركة إرنست ويونغ.

وليس غريبًا، مع تغير دور المرأة - وحقيقة أن 70% من سكان المملكة العربية السعودية تقريبًا تقل أعمارهم عن 30 عامًا - أن يعتبر أكبر عدد من المشاركين (42%)، والذين تفوق نسبتهم باقي العالم (34%)، بأن التحولات السكانية هي التحولات الأكثر اضطرابًا.

Embracing business change

الفصل الرابع: تبني تغيير الأعمال

Contrary to the view that red tape stifles creativity, regulation is the main innovation driver, cited by more than one-third (35%) of Saudi business leaders – up 28 percentage points and significantly above elsewhere (25%). More regulation is also the second-highest ranked way for the Government to boost growth, cited by 26% – compared with 17% in the rest of the world. This may be a call both for more initiatives to protect local suppliers.

The customer, meanwhile, has a mixed influence on innovation. Only 5% of respondents cite customer demand as the main innovation driver – compared with 16% in the rest of the world – but one in four (25%) consider the use of customer data as the best way to increase innovation.

The race to embrace AI

Saudi business leaders are largely of one mind when it comes to artificial intelligence (AI): more than four out of five (82%) say they will have adopted it within two years, with 95% intending to have done so in five. This is a huge turnaround on 2017, when 94% of respondents said they would never use robotic process automation. However, when it comes to investing in major IT projects, there is a split between traditional and more cutting-edge approaches. The largest number (35%) – compared with 25% elsewhere – are intent on using technology for the conventional role of improving process efficiencies. In contrast, more than four out of 10 (41%) are pursuing the more innovative purposes of either creating new business models or improving the customer experience.

Businesses have a similarly contrasting attitude to the enabling potential of IT. One in five (20%) consider technology disruption as the greatest challenge to growth but almost one-quarter (24%) – up nine percentage points – see technology as the best boost to productivity, while 18% see new tech as the top growth accelerator. Munch Bakery’s Al Shemimry is firmly in the enabling camp. “AI has potentially huge benefit to our business, whether in customer engagement via our e-commerce platform, or in enterprise resource planning, where we could use it to help predict what we need to produce,” he enthuses. “We also see the potential in 3D printing. If we could 3D print a custom cake that would be a dream come true.”


على عكس الرأي القائل بأن الإجراءات الروتينية تخنق الإبداع، فإن التنظيم هو المحرك الرئيسي للابتكار، وهو ما استشهد به أكثر من ثلث (35%) قادة الأعمال السعوديين - بزيادة 28 درجة مئوية وأعلى بكثير من أي مكان آخر (25%). كما يحتل المزيد من التنظيم المرتبة الثانية في الطرق التي تستخدمها الحكومة لتعزيز النمو، حسبما استشهد 26% - مقارنة بـ 17% في باقي أنحاء العالم. قد يمثل ذلك دعوة لمزيدٍ من المبادرات لحماية الموردين المحليين

التنافس في اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي

يتفق رواد الأعمال السعوديون إلى حدٍ كبير عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي: أكثر من أربعة من بين كل خمسة (82%) يقولون إنهم سيعتمدون هذه التقنية في غضون عامين، مع نية الخمسة 95% فعل ذلك. ويشكل ذلك تحولاً كبيرًا عن عام 2017، عندما قال 94% من المشاركين إنهم لن يستخدموا أتمتة العمليات. ولكن عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في مشاريع تكنولوجيا المعلومات الرئيسية، يحدث انقسام بين النُهج التقليدية والنُهج الأكثر حداثة. يخطط العدد الأكبر (35%) - مقارنة بـ 25% في أي مكان آخر - لاستخدام التكنولوجيا استخدامًا تقليديًا لتحسين كفاءات العمليات.

ولكن في المقابل، يسعى أكثر من أربعة من بين كل 10 (41%) لتحقيق أغراض أكثر ابتكارًا سواء من خلال إنشاء نماذج أعمال جديدة أو تحسين تجربة العملاء.

تمتلك الشركات موقفًا متعارضًا بالمثل تجاه احتمالية تمكين تكنولوجيا المعلومات. يعتبر واحد من كل خمسة (20%) أن اختلال التكنولوجيا يشكل أكبر تحدٍ للنمو، لكن ينظر الربع تقريبًا (24%) - بزيادة تسع نقاط مئوية - إلى التكنولوجيا باعتبارها أفضل دافع للإنتاجية، بينما يرى 18% أن التكنولوجيا الجديدة هي المُسرّع الأعلى للنمو. يتواجد الشميمري الشريك المؤسس لمنش بيكري بقوة في معسكر التمكين. ويقول متحمسًا: "يحمل الذكاء الاصطناعي فوائد كبيرة محتملة لأعمالنا، سواءٌ في إشراك العملاء عبر منصة التجارة الإلكترونية لدينا، أو في تخطيط موارد المؤسسة، حيث يمكننا استخدامه من المساعدة في التنبؤ بما نحتاج إلى إنتاجه". "إننا ندرس أيضًا إمكانية الطباعة ثلاثية الأبعاد. إذا تمكنا من طباعة كعكة خاصة ثلاثية الأبعاد فسوف يصبح الحلم حقيقة".